فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الكلمات المقدسة نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 348

بلدك.. أنا من أبناء الإسكندرية.. وقد تشرفت اليوم بالصلاة بجانبك.

قلت: شكرا على هذا الأدب.

قال: إذا سمحت لي تجولت بك في بعض شوارع الإسكندرية العتيقة.. لعلك ترى فيها ما لم تره في الإسكندرية الجديدة.

قلت: بورك فيك.. أنا أحب زيارة المدن القديمة.. فهيا سر بي.. فليس لي اليوم أي عمل عدا التجوال.

امتطينا سيارة نزلت بنا بعض الشوارع، وتركتنا فيها لنسير معا في حي من الأحياء القديمة.

ما سرنا قليلا حتى صادفنا مسجد بسيط.. والناس يدخلون إليه لأداء الصلاة.

قال لي، وقد رآني أنظر إليه بنوع من اللهفة والشوق: هذا مسجد قديم من مساجد الإسكندرية.. لقد ظل يحتفظ بكسوته هذه منذ قرون طويلة.

منذ قرون طويلة.. والمصلون يدخلون من هذا الباب.. والمؤذن يؤذن من تلك الزاوية.

أنا أعرف إمام هذا المسجد.. فإن شئت دخلنا جميعا لترى عمرانه الداخلي فعلت.

قلت: ولكني سمعت أن المسلمين لا يأذنون لمن ليس من دينهم بدخول مساجدهم، أو بلمس مصاحفهم.

قال: ذلك قول بعض فقهائهم.. ولكن إمام هذا المسجد يخالفهم.. ويأخذ بأقوال فقهية أخرى[1].. وهو يرى أنها هي الأقوال الصحيحة لأنها تنسجم مع ما فعله محمد مع وفد زار مدينته من المسيحيين.

لقد روى ابن إسحق وهو يؤرخ حياة نبيهم أن وفد نجران ـ وهم من المسيحيين ـ لما قدموا على محمد بالمدينة، دخلوا عليه مسجده بعد العصر، فكانت صلاتهم، فقاموا يصلون في مسجده،


[1] انتصرنا لهذه الأقوال في سلسلة (فقه الأسرة برؤية مقاصدية) في الجزء الخاص بـ (الأبعاد الشرعية لتربية الأولاد)

نام کتاب : الكلمات المقدسة نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 348
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست