فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : عدالة للعالمين نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 462

أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)[1].. ففي هذا الحديث أخبرنا رسول الله a أن الإنسان يمكنه أن يعمل الخير، وأن ينال جزاءه، ولو بعد موته.

قلنا: فما علاقة هذا بما نحن فيه؟

قال: له علاقة وطيدة.. فكل مؤمن يحب لنفسه النجاة عند الله.. وكل مؤمن يحب أن تظل الحسنات تهدى إليه لينال من رضوان الله وفضله ما يأمل فيه ويطمح إليه.. ولذلك، فإن فتح هذا الباب يجعله حريصا على أن يترك من الخير ما يبقى بعد موته.

وقد ورد في النصوص المقدسة ذكر أنواع الخير الكثيرة التي تلحق الإنسان بعد موته، وقد جمعها بعضهم[2]، فقال:

إذا مات ابن آدم ليس يجري

عليه من خصال غير عشر

علوم بثها ودعاء نجل

وغرس النخل والصدقات تجري

وراثة مصحف ورباط ثغري

وحفر البئر أو إجراء نهر

وبيت للغريب بناه يأوي

إليه أو بناء محل ذكر

وتعليم لقرآن كريم

فخذها من أحاديث بحصر

وقد اشتهر في جميع العصور الإسلامية ما يسمى بـ (الوقف)

وهو سنة سنها رسول الله صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم.. وكان يدعو إليها كل حين..


[1] رواه الجماعة إلا البخاري وابن ماجه.

[2] هو جلال الدين السيوطي.

نام کتاب : عدالة للعالمين نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 462
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست