فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أسرار الحياة نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 212

قلت: لقد توعد الشيطان البشر بأن يغيرهم عن الجبلة التي خلقوا عليها.

قال: أجل.. لقد آلمه أن يأمر الله تعالى الملائكة بالسجود لآدم، فلذلك راح يتوعد بأن يحولهم من آدميتهم إلى شيطانيته.. قال تعالى: ﴿ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ﴾ [النساء: 118، 119]

قلت: وقد أفلح في دعواه..

قال: أجل.. وخصوصا مع أدعياء التطور.. فهم يتوهمون أن كل جديد يأتون به من بنات أفكارهم وإبداعهم، بينما هو في حقيقته ليس سوى وساوس شيطانية، وتلبيسات إبليسية.

قلت: أتعتبر الحضارة التي يدعو إليها التطوريون حضارة إبليسية.

قال: أنا لا أقع فيما يقع فيه المعممون من الأخطاء.. بل كما ميزت بين الحق والباطل في عالم الحقائق أميز بين الخير والشر في عالم القيم.

قلت: كيف ذلك؟

قال: لقد رأيت التطوريون يخلطون بين المبادئ والممارسات..

قلت: لم أفهم..

قال: لن تفهم أسرار الثبات والتطور في القيم حتى تفرق بين المبادئ القيمية، والممارسات القيمية.. فالمبادئ القيمية ثابتة، والممارسات القيمية متغيرة متطورة.

أ ـ المبادئ القيمية:

قلت: فحدثني عن المبادئ القيمية.

قال: المبادئ القيمية هي الثوابت التي تقوم عليها الحياة.. والتي اتفق الشرع والعقل على تحسينها، وتقبيح ما يخالفها.

نام کتاب : أسرار الحياة نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 212
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست