فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 11

الفصل الاول

مفاتیخ شخصیه ابی هریره

حتى نكون صادقين مع أنفسنا، ومع الواقع، وحتى لا نحمل أبا هريرة ما لا يحتمل، فإن شخصية أبي هريرة من خلال الروايات التي حدث بها عن نفسه، ومن خلال ما ذكر المؤرخون عنه، تدل على أنه لم يتتلمذ التلمذة الكافية على يدي رسول الله a.. فهو لم يدخل دار زيد بن الأرقم، حيث كان السابقون من الصحابة يتخفون عن أعين المشركين ليتلقوا تلك التربية الخاصة على يدي رسول الله a.

وهو كذلك لم تشمله تلك الأحكام المتشددة المرتبطة بالصحابة السابقين من وجوب قيام الليل، كما قال تعالى: ﴿إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ [المزمل: 20]

وهو كذلك لم توضع على صدره الصخرة التي وضعت على صدر بلال، وهو ينادي بكل شجاعة: أحد أحد.

وهو لم يكو بالحديد كما كوي خباب، ولا سملت عينه كما سملت عين زنيرة، ولا ذاق طعم الحصار الذي حوصر به رسول الله a وآل بيته الأطهار في الشعب، حتى ماتت خديجة وأبو طالب، بل استشهدا في سبيل الله.

وهو لم يهاجر إلى الحبشة هاربا بدينه كما هرب جعفر بن أبي طالب

نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 11
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست