فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 153

ففي الحديث عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال: قلت: يا رسول الله، إنى أسمع منك أشياء أفأكتبها؟ قال: نعم. قلت: فى الغضب والرضا؟ قال: (نعم، فإنى لا أقول فيهما إلا حقا)[1]

وفي رواية: قلت: يا رسول الله، أكتب ما أسمع منك؟ قال: نعم. قلت: في الرضا والسخط؟ قال: نعم، فإنه لا ينبغي لي أن أقول في ذلك إلا حقا.

وفي رواية أخرى تبين مصدرا من مصادر التحريف في السنة المطهرة، عن عبد الله بن عمرو قال: كنت أكتب كل شيء سمعته من رسول الله a أريد حفظه، فنهتني قريش، وقالوا: تكتب كل شيء ورسول الله a بشر يتكلم في الغضب والرضى؟ قال: فأمسكت عن الكتاب، حتى ذكرت ذلك لرسول الله a، فأومأ بإصبعه إلى فيه، وقال: (اكتب، فوالذي نفسي بيده، ما نخرج منه إلا حقا)

وهذا الحديث ـ الذي يناقض كل ذلك ـ هو ما رواه البخاري ومسلم وغيرهما من غير وجه عن جماعة من الصحابة ومنهم أبو هريرة أن رسول الله a قال: (اللهم إنما أنا بشر فأيما عبد سببته أو جلدته أو دعوت عليه وليس لذلك أهلا فاجعل ذلك كفارة وقربة تقربه بها عندك يوم القيامة)

فهذا الحديث ـ كما هو ظاهر من ألفاظه ـ يشوه رسول الله a تشويها عظيما، فهو يرسمه بصورة الظالم الذي يسارع إلى سب الناس وجلدهم والدعاء عليهم من غير استحقاق منهم لذلك، ثم يعتذر لذلك بأن يدعو لمن فعل بهم ذلك أن يتحول ما فعله بهم من أنواع الإهانات كفارة ورحمة.

وهذا يتنافى تماما مع تلك الصورة الجميلة التي صور القرآن الكريم بها رسول


[1] هذا الحديث ورواياته التالية في: أحمد (2/162) (6510) و(2/192) (6802). والدارمي (490) وأبو داود (3646)، وابن خزيمة (2280)، وغيرهم.

نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 153
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست