فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 159

ثم كيف نثبت لرسول الله a كل تلك الكمالات، ونحن نقول بهذا، لأن القول بهذا وحده كاف لإخراج رسول الله a من مضمار السباق الذي جعله الله بين عباده ليرى أحسنهم عملا.. لأن رسول الله a بهذا الاعتبار يشبه ذلك العداء الكسول المحتال الذي يتحدى غيره أن يلحقوا به وهو يستعمل المنشطات..

ثم بعد القول بهذا كيف يأمرنا الله تعالى باتخاذه أسوة، لأن أي شخص من الناس يمكنه أن يقول: يا رب.. كيف تأمرنا بالاقتداء برجل قد أجريب له عملية نزعت من الشيطان القدرة على التأثير فيه، بينما لم تجر لنا نفس العملية.. فكيف يمكننا أن نتأسى برجل أوتي ما لم نؤت؟

نطرح هذه الأسئلة وغيرها، ونحن نتألم ألما شديدا أن يتعرض رسول الله a لمثل هذه الإهانات، وهذا التحقير، بحيث يصبح مغلوبا على أمره، لولا أن ينقذه الله بإخراج حظ الشيطان منه..

أبو هريرة.. وتردد رسول الله a ونسيانه:

من خلال تأمل الروايات الكثيرة التي يصف فيها أبو هريرة رسول الله a نجده يغلب فيه جانبه البشري على جانبه النبوي، والمشكلة ليس في هذا، وإنما في طغيان الجانب البشري المشوه لا المكرم.

ومن أمثلة ذلك هذا الحديث الخطير الذي يتناقض تماما مع أخلاق رسول الله a، بل يتناقض مع أبرز وصف فيه، وهو الرحمة والرأفة اللتان وصفه بهما الله تعالى، بالإضافة إلى إبراز تردده الذي يتنافى مع صفات كماله.

لكن أبا هريرة خالف ذلك الوصف بهذه الرواية الغريبة التي رواها البخاري، والتي عبر فيها عن تلك المعاني الخطيرة بقوله: (بعثنا رسول الله a فى بعث فقال إن وجدتم فلانا وفلانا - لرجلين من قريش - فاحرقوهما بالنار. ثم قال رسول الله a حين أردنا

نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 159
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست