فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 210

سابعا احادیث ابی هریره والمغالصات العلمیه

لا ترتبط أحاديث أبي هريرة بالحقائق الدينية فقط، بل إنها تضم إليها بعض الحقائق العلمية المرتبطة بالكون والحياة ونحوهما، والسلفية بناء على قولهم بعصمة الراوي، والتي يحتالون عليها بلقب [العدالة]، وبناء على قولهم بعصمة الرواية، والتي يحتالون عليها بـ [الصحة والحسن]، راحوا يقبلون كل ما ذكره من روايات ترتبط بالحقائق الكونية، حتى لو كشف العلم كونها مغالطات وأكاذيب وخرافات.

وسأذكر هنا باختصار بعض النماذج عن ذلك، ومدى حرص السلفيين عليها، حتى لو أثبت العلم خلافها.

أبو هريرة.. وعلم الفلك:

من الروايات التي يستند إليها السلفية في معارفهم الفلكية هذه الرواية التي رووها عن أبي هريرة، والتي يقول فيها: بينما نبي الله a جالس وأصحابه، إذ أتى عليهم سحاب، فقال نبي الله a: أتدرون ما هذه؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: هذه العنان، هذه روايا الأرض، يسوقها الله إلى قوم لا يشكرونه، ولا يدعونه، ثم قال: هل تدرون ما فوقكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: فإنها الرقيع: سقف محفوظ، وموج مكفوف، ثم قال: هل تدرون ما بينكم وبينها؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: بينكم وبينها خمسمائة عام، ثم قال: هل تدرون ما فوق ذلك؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: فإن فوق ذلك سماءين، بعد ما بينهما خمسمائة سنة، ثم قال كذلك، حتى عد سبع سموات، ما بين كل سماءين ما بين السماء والأرض، ثم قال: هل تدرون ما فوق ذلك؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: إن فوق ذلك العرش، وبينه وبين السماء بعد ما بين السماءين، ثم قال: هل تدرون

نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 210
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست