فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 59

هريرة، والسبب بسيط، وهو أن الزهري كان مقربا للفئة الباغية، بل (عمل في بلاط عبد الملك ثم الوليد ثم سليمان ثم يزيد بن عبد الملك ثم هشام، وكتب حديثه في بلاط هشام بن عبد الملك، ورواته موالي هشام.. ونصف الحديث في الكتب الستة يكاد يكون عن الزهري وتلامذته كشعيب بن أبي حمزة ويونس بن يزيد الأيلي وعقيل بن خالد (كلهم موالي لبني أمية)]. وقد عاصر الزهري علماء أجل منه مدنيون (بينما هو شامي وشيوخه مدينون)، فمن أهل المدينة من طبقة الزهري محمد الباقر وزيد بن علي وربيعة الرأي)

والسبب في ذلك هو الرضا السياسي من الفئة الباغية سوى كان ذلك الرضا متوجها للصحابة أو للتابعين أو من بعدهم.

وليس الأمر قاصرا على تلاميذ أبي هريرة، بل يتعداه إلى تلاميذ غيره من الصحابة، فأكبر من روى أحاديث عائشة هو عروة بن الزبير، لكونه كان من أكثر التابعين قربا من معاوية والفئة الباغية، (وقد مدحه أهل الحديث، وهو عند التحقيق متهم بكثير من أحاديث عائشة، ومعظم الأحاديث التي يحتج بها الشيعة في تكذيب عائشة، أو يحتج بها المستشرقون في ذم النبي a هي من طريق عروة عن عائشة، أنا اتهم عروة.. فأحاديثه عن عائشة فيها الكثير من الإساءة لرسول الله a ولعائشة نفسها، كما أن المكثر عنه ابنه هشام (صديق المنصور)، وهو يروي عن أبيه عن عائشة، هذا الطريق (هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة) مادته المسيئة خرجت في كثير من الكتب والأفلام التي تسيء للنبي a)

ب ـ الإغراب في أحاديث أبي هريرة:

من الظواهر البادية للعيان في أحاديث أبي هريرة كونها تميل إلى الإغراب والخيال أكثر من روايات غيره من الصحابة، بل يصح أن نعتبره أول مخرج لهذا النوع من الروايات في التاريخ الإسلامي، ولعل سبب ذلك يعود لتلمذته الطويلة لكعب الأحبار، ولكتب أهل الكتاب كما سنرى أدلة ذلك لاحقا، ويعود أيضا لرغبته في إرضاء جمهور

نام کتاب : أبو هريرة وأحاديثه في الميزان نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 59
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست