فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : رسالة إلى..الإمام علي نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 14

الدیباجه

سيدي يا أمير المؤمنين وولي المتقين وحبيب الله ورسوله..

هذه رسالتي إليك في ذكرى استشهادك التي مر عليها مئات السنين، ومع ذلك لا تزال حية عالقة بجبين التاريخ، وألما وحرقة في قلب كل حر على هذه الأرض..

ماذا عساي أقول لك، وقد مر على استشهادك كل تلك السنين الطوال العجاف، ومر بنا فيها مئات المآسي والآلام والمصائب، وتخلفت أمتنا عن ركب الأمم، بعد أن استولى أصحاب الملك العضوض على زمام أمر الأمة، وملأوها بالدجل والخرافة والاستبداد.

لقد حولوا التوحيد الذي كنت تدعو إليه تجسيما.. والعدالة التي عشتها ورسمت معالمها جورا.. والعلم الذي ظللت طول عمرك تدعو إليه جهلا وخرافة..

ولم يكتفوا بذلك، بل راحوا إلى تلك القيم النبيلة التي عشت حياتك كلها تمثلها وتدعو إليها قيما مملوءة بالتناقضات.

لقد حول أبناء الملك العضوض بعدك الشخصية المسلمة التي وصفتها في موعظتك لهمام، والممتلئة بالسلام والمحبة والتواضع إلى شخصية ممتلئة بالعنف والبغض والكبرياء.. حتى صارت صورة المسلم لا تختلف عن صورة الوحش الكاسر، الذي لا ترى منه إلا أنيابه وشدته وحدته.

وكيف لا يحصل لنا ذلك سيدي.. وكيف لا يحيق بهذه الأمة ما نزل بها، وقد عزلتك، وعزلت معك أولئك السابقين الصادقين، وعزلت بعدهم سيدا شباب أهل الجنة، وأبناءهم من العترة الطاهرة، ليتولى أمرها الطلقاء وأبناء الطلقاء، وليعيثوا فيها ما شاءت لهم شياطينهم وأهواؤهم من ألوان الفساد.

نام کتاب : رسالة إلى..الإمام علي نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 14
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست