فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : رسالة إلى..الإمام علي نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 197

الواعظ الناصح

سيدي ومولاي.. حبيب الله ورسوله..

من المعاني العظيمة التي أتذكرها في هذه الأيام.. أيام شهادتك.. تلك المواعظ الكثيرة الممتلئة بالرقة، والتي لا تزال كتب الرقائق ترددها، وتنسج على منوالها.. فأنت من أسس لهذا النوع من الأدب الرفيع، وما يرتبط به من علوم.

لقد كانت مواعظك سيدي حروفا نورانية شع بها قلبك المليء بالطهر والسمو.. فلذلك برزت طاهرة جميلة سامية.. كل من تعلق بها، وشرب منها طهر بها وحلق في سموات العرفان العالية.

وكيف لا يكون لكلماتك كل ذلك التأثير.. وكل كلام يبرز، وعليه كسوة النور الذي منه برز.. وهل هناك كسوة نور أشرف من كسوتك التي كساك بها ربك وحبيبك رسول الله صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم..

وكلماتك سيدي ليست مجرد كلمات جوفاء ترددها.. بل هي حقائق عظمى، فكل كلمة بحر من بحار النور.. ومعراج من معارج الترقي.

كم تمنيت سيدي لو أسمعتك كل كلماتك التي وصلتنا.. فهي كثيرة جدا.. وكل كلمة منها قاموس من الكلمات.. وكل معنى منها محيط من المعاني..

لكني ـ سيدي ـ سأقتصر على بعض ما وصلنا من وصاياك ومواعظك لأهلك وأصحابك، ولعامة الناس، ولأعدائك.

مواعظه لأهله:

أما مواعظك لأهلك.. فقد كنت فيها مصداقا لقوله تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاَةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لاَ نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى﴾ [طه:132]

نام کتاب : رسالة إلى..الإمام علي نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 197
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست