فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 117

رساله الی خدیجه

لاشك أنك ـ يا خديجة ـ قد نلت أموالا كثيرة، ونلت معها جاها عريضا، ونلت قبلهما رضى تاما من كل أمراء الخليج وملوكه، بل كل محاور الشر في العالم؛ فقد كنت الأمة والمحظية التي استطاعت أن تجلب لسادتها كل ألوان السعادة والسرور.. وتعيد إحياء امرأة أبي لهب من جديد، لتجمع من الحطب، وتنشر من اللهب ما لم تنشره أم جميل نفسها.

ما عساي أقول لك.. نحن الذين امتلأنا خزيا وعارا بسببك.. كنا نفخر على العالم بجميلة بن حيرد التي وقفت طول عمرها مع المقاومة، وعندما حلت الأزمة بسورية وقفت معها، ومع المقاومة في لبنان وفي العراق وكل أرض.. وكان الأجدر بك أن تتشبهي بها، وبكل ثوار بلدك الذين وقفوا مع الشعب السوري، وضد أي تدخل في شؤون أي بلد.

كان الأجدر بك أن تتشبهي بتلك الإعلاميات اللاتي تركن قناة الجزيرة، بمجرد أن فاحت روائحها المنتنة.. ومثلهم أولئك الإعلاميون الأبطال الذين تركوها، وأسسوا إعلاما بديلا استطاع أن يقوض الكثير من مشاريعها.. كان يمكنك أن تلتحقي بهم، وتعيدي الكرامة التي انتزعتها منا بسبب حرصك على ذلك المال الكثير والجاه العريض.

كان الأجدر لك، وأنت بنت البلدة الجزائرية التي عضها الإرهاب بنابه، إلى أن خلصها الجيش الجزائري البطل، أن تتذكري تلك الأيام القاسية، التي كان لصوص الإرهاب

نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 117
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست