فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 209

لهذا اکره التنویریین

تعجب الكثير من مواقفي السابقة من التنويريين، لتوهمهم أنهم يريدون نهضة الأمة وتحضرها، وأنهم ينتقدون التراث حتى تنطلق الأمة انطلاقة صحيحة.. ولكنهم يجهلون أن ذلك مجرد طلاء خارجي، والحقيقة عفنة جدا لا يمكن تصورها.. فمشكلة التنويريين أنهم مثل السلفيين تماما، مجرد بضاعة جديدة يقدمها الغرب كبديل للبضاعة القديمة المستهلكة، والتي انتهى دورها، واحترقت أوراقها.

ولمن شاء الدليل على ذلك، فليذهب إلى موقع أحدهم.. ذلك المسمى [عدنان إبراهيم]، ذلك الذي نال الشهرة الواسعة، واستقبلته القنوات الفضائية، وصاح الشباب في كل مكان بالدعاية له.. وكان في إمكانه أن يبث وعيا سياسيا في الأمة يقيها آثار الحرب الناعمة التي تتسلط عليها، لكنه لم يفعل.

زوروا موقعه الالكتروني، لتروا قيمة هوكينغ عنده، وكيف خطب الخطب في الترحم عليه والدعاء له والدفاع عنه بمجرد أن جاءت الأخبار بوفاته.. لكنه لم يتكلم كلمة واحدة

نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 209
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست