فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 210

في حق العدوان الثلاثي على سورية، ولا في حق عدوان إسرائيل عليها.. بل إنه في كل حين يثني على أعدائها، ويتحدث عن عدالتهم والقيم الإنسانية التي يحملونها.

لهذا أكره هؤلاء التنويريين الذي لا يختلفون أبدا عن أولئك السلفيين المتطرفين.. والفرق بينهما ليس سوى في أن أحدهما يلبس قميصا والآخر بذلة.. أما الحقيقة؛ فكلاهما يشرب من مبنع واحد.

قاعدتي التي أتعامل بها مع الأشياء، والتي على أساسها يكون الجرح والتعديل هي أنه: (لا يمكن أن ينهض بالأمة من لم يتألم لآلامها، ويحزن لحزنها، ويفرح لفرحها)

ولذلك لا يمكن أن أكره المتطرفين والأمريكان والإسرائليين، ثم لا أكره بعد ذلك من يشاركهم أفراحهم في ضرب قلب العروبة النابض.. سورية الحبيبة.

نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 210
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست