فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 84

المظلومیه...واللعب بالعواطف

ليس من المنطق، ولا من الشرع، ولا من الأخلاق أن ننكر المظالم التي تقع لأي جهة من الجهات إذا ما ثبتت، ولم تكن كذبة أو خدعة، أو مسرحية كتلك المسرحيات التي تمثل كل حين في سورية لضرب استقرارها، وتفتيت وحدتها، وزرع الفتن بها.

ولكنا في نفس الوقت نحتاج إلى أن يكون لنا الكثير من الحكمة التي تتيح لنا التحقيق في المظلومية نفسها، وهل كان المظلوم فيها مستفزا للظالم، أم لم يكن مستفزا؟.. وهل كان الظالم مبادرا للظلم، أم أن المظلوم هو الذي جره إلى ذلك؟.. وهل كان من الممكن تفادي كل ذلك، أم أن كل ذلك كان فرضا شرعيا لا يمكن الفرار منه؟

هذه أسئلة كثيرة نحتاجها قبل أن نقرر الوقوف مع المظلوم، ذلك أنه قد يكون ظالما من حيث لا يشعر.. فالبت في مثل هذه القضايا من قبيل البت في الأحكام القضائية التي تقتضي التريث والتحقيق والبحث الدقيق؛ فلا يصح أن يكون الشخص شاهدا وحاكما ومحاميا وقاضيا في نفس الوقت.

وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا المعنى في قوله تعالى في عتاب داود عليه السلام: { وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ } [ص: 24]، فداود عليه السلام ـ

نام کتاب : سورية..والحرب الكونية نویسنده : أبو لحية، نور الدين    جلد : 1  صفحه : 84
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست